المتحف الفلسطيني يستعد لافتتاح أبوابه في 18 أيار

رام الله 15/5/2016. تتواصل الاستعدادات لافتتاح وتدشين مبنى المتحف الفلسطيني في بيرزيت في 18أيار الجاري، بحضور وتحت رعاية فخامة الرئيس محمود عباس، وبحضور القائمين على فكرة المتحف والداعمين من أعضاء مجلس أمناء مؤسسة التعاون وغيرهم، ليجسد المتحف مع افتتاحه حلماً فلسطينياً عابراً للحدود تحقق وتم بناؤه بأيدٍ فلسطينية على أرض فلسطين، ليكون منارةً ثقافية وحلقة وصلٍ بين الفلسطينيين أينما وجدوا في فلسطين وخارجها.

تركز الاستعدادات على الاحتفاء بجمالية وفكرة بناء وتصميم منبى المتحف الفلسطيني وحدائقه ومدى انسجامها مع تاريخ المكان وطبيعته، وجوهر عمل المتحف وتوجهاته، حيث يشكل مبنى المتحف الفلسطيني والذي صممه المكتب المعماري الإيرلندي "هينغان بينغ" ويقع  على أرض مساحتها 40 دونماً، علامة معمارية ذات نمط حديث وعصري، ويمتزج بناؤه مع المدرجات الطبيعية المتتالية التي تتميز بها التلال الفلسطينية والتي تتداخل بسلاسة مع الطبيعة الجبلية المحلية، ليخرج المبنى بطرح معماريّ أنيق يندمج بسلاسة مع محيطه الطبيعيّ، ويحظى بإطلالة مميزة من تلة مشرفة على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط
                                      
كما تشمل التحضيرات الاحتفاء بحدائق المتحف والتي تضم بين سلاسلها الحجرية مجموعة متنوعة من نباتات البيئة الأصلية لفلسطين والمنطقة، حيث يدمج تصميمها ما بين الثيمات المتباينة التي تعبر عن "المشهد الثقافي" وتلك التي تعبّر عن "المشهد البيئي الطبيعي"، لتروي حكاية التاريخ الزراعي والنباتي في فلسطين خلال المراحل التاريخية المختلفة، هذا ويعمل طاقم المتحف على إصدار كتيب تعريفي بجزء من النباتات التي تزرع في فلسطين والموجودة في حدائق المتحف.

بعد افتتاحه في 18 أيار الجاري، سيبدأ المتحف برنامجاً حافلاً داخل فلسطين وخارجها، يتضمن إطلاق عدد من المعارض والمشاريع التوثيقية والتاريخية والإلكترونية، وبناء شبكة من العلاقات المحلية والدولية  لتبادل المهارات والخبرات والمصادر، والمعارض تحت قيادة مديره الجديد الدكتور محمود هواري. يفتتح في 25 أيار الجاري معرض "أطراف الخيوط: التطريز الفلسطيني في سياقه السياسي" أول معارض المتحف الخارجية والمُقام في بيروت، وسيتم إطلاق مجموعة من البرنامج منها "رحلات فلسطينية – مسرد زمني تفاعلي من ١٨٥٠ حتى اليوم"، بالإضافة الى اطلاق الأرشيف السمعي والبصري.  

المتحف الفلسطيني مؤسسة ثقافية مستقلة، مكرسة لتعزيز ثقافة فلسطينية منفتحة ودينامية، على المستويين المحلي والدولي، ويقدّم ويساهم في إنتاج روايات عن تاريخ فلسطين وثقافتها ومجتمعها بمنظور جديد، مركّزاً على العصر الحديث من القرن الثامن عشر حتى اليوم، كما يوفّر المتحف بيئة حاضنة للمشاريع الإبداعية والبرامج التعلمية والأبحاث المبتكرة. وهو أحد أهمّ مشاريع مؤسسة التعاون وأحد أهم المشاريع الثقافية المعاصرة في فلسطين.


للمزيد، الرجاء التواصل مع حنين صالح:
0597513451
hmakho@palmusuem.org