رحلات فلسطينية 

رحلات فلسطينية هو منصة رقمية لاستعراض التجربة الفلسطينية بجوانبها المتعددة، زاخرةً بالوقائع التاريخية والسير الذاتية والأحداث والقصص التي لم تُكتشف بعد. وهي تسعى إلى تكوين رواية شاملة متنامية تُبرز الدور الفعال الذي لعبه الفلسطينيون في صنع تاريخهم.

 ينفذ المتحف الفلسطيني هذا المشروع بالتعاون مع مؤسسة الدراسات الفلسطينية وتصوير فلسطين. وتتكون المنصة الرقمية في نسختها الحالية من قسمين: "المسرد الزمني" وهو من تأليف مؤسسة الدراسات الفلسطينيّة، و"القصص" التي ينتجها المتحف الفلسطيني.
 عند استخدامكم للمنصة، ستختبرون تجربة متشابكة ومتعددة الطبقات في تنقّلكم ما بين أجزائها المختلفة وتوغّلكم عميقًا في محتوياتها. لربّما تمرّون أثناء رحلتكم في محطّات تغلب فيها الحضور البصريّ المكثّف أو أخرى ذات هيمنة نصّيّة، مدفوعين بإلهامٍ لاستكشاف ذلك الذي تعرفونه وذلك الذي لم تعلموا بوجوده مسبقًا.

نعمل جاهدين للاستمرار في إغناء الموقع بمواد شاملة، لذا فإن ملاحظاتكم سواء كانت متعلقة بالشكل أو المضمون تهمنا، ويهمنا أيضًا إشعاركم لنا في حال لم تجدوا محتوىً ما تتطلعون لرؤيته. لا تنسوا زيارة الموقع ومراسلتنا. 

استمتعوا بالرحلة من هنا

نستقبل ملاحظاتكم من خلال بريدنا الإلكتروني: contact@paljourneys.org







أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي

سيشكل الأرشيف أحد أهم مكوّنات المنصة الافتراضية للمتحف الفلسطيني. يعمل المتحف على بناء أرشيف رقمي مفتوح أمام الجمهور وقابل للتحديث باستمرار، بهدف توثيق مجموعات من صور فوتوغرافية وأفلام وتسجيلات صوتية ومواد أخرى هامة ومهددة بالضياع أو التلف أو المصادرة، من خلال حفظها بشكل رقمي، لتكون متاحة أمام الباحثين والفنانين والجمهور العام على منصة افتراضية خاصة بالمتحف، وعلى منصات افتراضية لمؤسسات أخرى شريكة في أوروبا بهدف الوصول الى أكبر عدد ممكن من الجمهور. وسيضم الأرشيف كافة المقتنيات الرقمية الّتي تمكن المتحف من جمعها ورقمنتها في مبادرات سابقة، بما فيها مشروع ألبوم العائلة الذي ركز على استكشاف الكنوز الفوتوغرافية التي يحتفظ بها الفلسطينيون في بيوتهم، ووثقها للأجيال المقبلة.

لزيارة موقع الأرشيف الرقمي اضغط/ي هنا.

هذا المشروع بتمويل من صندوق أركيديا، وهو صندوق خيري تأسس على يد ليزبيت راوسينغ وبيتر بالدوين.  




مشروع "الترميم من أجل الرقمنة"

مشروع مشترك بين  المتحف الفلسطيني والمكتبة البريطانية، يهدف إلى بناء أول استوديو من نوعه في الضفة الغربية لترميم ومعالجة وحفظ مجموعات من الوثائق المهددة بالتلف أو الانقراض، والمتعلقة بالتاريخ والتراث الثقافي الفلسطيني. ينفذ المشروع بدءًا من نيسان وحتى كانون الأول 2019، ويسعى إلى معالجة وترميم وحفظ حوالي 0300 وثيقة ورقية، من صور فوتوغرافية وخرائط ورسائل ومذكرات، وغيرها، من أجل ضمان وصولها إلى مرحلة الرقمنة.

يأتي هذا المشروع بتمويل من صندوق الحماية الثقافي التابع للمجلس الثقافي البريطاني، وبالشراكة مع لجنة الرقمنة والثقافة والإعلام والرياضة في مجلس العموم البريطاني، بمنحة قدرها 152,209 جينهًا إسترلينيًا.

لمعرفة المزيد عن المشاريع التي يمولها صندوق الحماية الثقافي التابع للمجلس الثقافي البريطاني، يرجى زيارة الرابط هنا.