المتحف الفلسطينيّ ومجلس العمل الفلسطينيّ ينظّمان فعالية عامة عن المتحف في الإمارات

20/6/2019 – أبو ظبي: نظم المتحف الفلسطينيّ البارحة، وبالتّعاون مع مجلس العمل الفلسطيني، واحدة من أهم الفعاليات التعريفية للمتحف بدولة الإمارات العربية المتحدة. تأتي الفعاليّة بهدف التعريف عن المتحف، وتعزيزًا لرؤيته في الوصول إلى الفلسطينيين والمهتمّين بتاريخهم وثقافتهم في كافّة أماكن تواجدهم، ولتعزيز مكانة فلسطين ثقافيًّا وطنيًّا وعالميًّا. وحضر الفعالية التي أقيمت في جامعة السوربون في أبوظبي، سعادة السفير الفلسطيني عصام مصالحة، وسعادة السفير الأردني جمعة العبادي، وسعادة السفير التونسي سمير المنصر، ورئيس جامعة السوربون البروفيسور إريك فوشيه، وأعضاء من هيئة المتحف الفلسطيني، ورجال أعمال فلسطينيين مقيمين في دولة الإمارات، وأعضاء مجلس العمل الفلسطيني، وعدد من الحضور.

تضمنت الفعاليّة عرضًا عامًّا عن رؤية المتحف، ومعارضه، ومشاريعه، وإنجازاته، وخططه البرامجيّة المستقبليّة، قدمته مديرة التنمية والشّراكات في المتحف، السيدة نداء طويل ديسي، إضافةً إلى الإضاءة على معرض وكتاب "غزْل العروق: عين جديدة على التطريز الفلسطيني". وذلك سعيًا لفتح آفاق جديدة للتّفاعل مع المعرض، ونقل تجربته حتّى بعد انتهائه. كما أتاح المتحف الفرصة أمام الجمهور لجولة الواقع الافتراضي ثلاثيّة الأبعاد لمعرض "غزْل العروق"، لاستكشاف تاريخ فلسطين وحياتها السياسية وثقافتها من خلال التطريز الفلسطينيّ، بطريقةٍ تفاعليّةٍ مبتكرة.

من ناحيته قال المهندس جمال أبو بكر، رئيس مجلس العمل الفلسطيني: "نفخر بوجود المتحف الفلسطيني، كأحد أهم المؤسسات الثقافية المعاصرة في دولة فلسطين. وبما أن المتحف مؤسسة ثقافية مستقلة ومكرسة لتعزيز ثقافة فلسطينية منفتحة على المستويين المحلي والدولي، حرصنا على تنظيم هذه الفعالية بدولة الإمارات نظرًا لعلاقتها التاريخية القوية بفلسطين، ولكي يتسنى لقاطنيها الفرصة لزيارة هذا الصرح المهم افتراضيًا والتعرف على ما يوفره من معارض ومشاريع وإنجازات".

من جهتها قالت السيدة نداء طويل ديسي: "ينطلق المتحف الفلسطيني من مبناه في بيرزيت إلى مختلف دول العالم، بشبكة من الشراكات مع أفراد ومؤسسات هامة، وصولًا الى جميع الفلسطينيين والمهتمين بتاريخهم وثقافتهم ومجتمعهم. نعتبر دولة الإمارات العربية الشقيقة واحدة من أهم هذه الدول وسنقدم خلال الفترة القادمة المزيد من الفعاليات لبناء مجموعة متينة من الشركاء والأصدقاء فيها". مثنية على التعاون الذي قدمه مجلس العمل الفلسطيني باستضافة المتحف من خلال هذه الفعالية.

وتأتي هذه الفعاليّة انسجامًا مع توجهات المتحف الفلسطينيّ كمؤسسة عابرة للحدود؛ إذ يسعى لتشكيل حلقة وصل بين الفلسطينيين والمهتمين بتاريخهم وثقافتهم خارج فلسطين، من خلال أرشيفات المتحف الرّقمية ومنابره الإلكترونيّة، ومن خلال شبكة من الشّراكات المحليّة والعالميّة التي ستتيح له ولشركائه فرص تبادل الخبرات والموارد والمعارض والمشاريع.

والمتحف الفلسطينيّ هو مؤسسة ثقافيّة مستقلة، مكرّسة لتعزيز ثقافة فلسطينيّة منفتحة وحيويّة على المستويين المحليّ والعالميّ. يقوم المتحف بإنتاج ونشر روايات عن تاريخ فلسطين وثقافتها ومجتمعها، وهو أحد أهم مشاريع مؤسسة التعاون؛ المؤسّسة الأهليّة الفلسطينيّة غير الربحيّة، التي تهدف إلى توفير المساعدة التنمويّة والإنسانيّة للفلسطينيين في فلسطين والتّجمعات الفلسطينيّة في لبنان.

ومجلس العمل الفلسطيني، تأسس في 20 آذار 2004 بمبادرة من مجموعة من رجال الأعمال من أصول فلسطينية. وتسعى لجنة المجلس لتوطيد العلاقة الاقتصادية والتجارية بين رجال الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز العلاقة بين فلسطين والإمارات في جميع جوانب مجالات تركيز المجلس.