شو في ما في
الفعاليات الرقمية - حُزيران 2021

جمهورنا العزيز، يمكنكم الآن إضافة فعاليات حُزيران إلى رزنامتكم الإلكترونية (على الحاسوب أو على الهاتف) من خلال هذا الرابط.  


أطفال فلسطينيّون في أوائل العشرينات خلال حفل تمثيلي في المدرسة الإسلامية التي أقامها المجلس الإسلامي الأعلى، ونرى بين الجالسين الطفل محمود جميل الحسيني وكان فد تولّى قيادة أحد أحياء القدس عام 1948.
 
عرض فيلم
النّكبة في أرشيفاتنا الشخصيّة
قصّة من أرشيف المتحف الفلسطيني للموسيقي سمير جبران

الأحد، 6 حزيران | 18:00-18:07
العرض باللّغة العربيّة
المكان: عبر منصّات التّواصل الاجتماعي للمتحف الفلسطيني

يقدّم المتحف الفلسطيني عرضًا خاصًّا لفيلمَين قصيرَين قام بإنتاجهما بمناسبة ذكرى النّكبة. يعرض الفيلم الأوّل مجموعة صور من أرشيف المتحف الفلسطيني عن حياة الفلسطينيّين قبل النّكبة عام 1948، مُعيدًا تخيُّل حيوات من في هذه الصّور، في محاولة لاستحضار التاريخ اليومي والعادي والشخصي، بغناه وتنوّعه، قبل أن تسلب النّكبة من الفلسطينيّين حياتهم العاديّة.

أمّا الفيلم الثاني فيحكي قصّة صُرّة السمسم التي يحتفظ بها سمير جبران، مؤسِّس فرقة الثلاثي جبران العالميّة، وهي من حصاد فلّاحي قرية سيرين الفلسطينيّة في الجليل قبل سنوات قليلة من النّكبة. ظلّت الصُّرّة في حوزة جدّته، نصرة، طيلة خمسين عامًا، قبل أن تهديها له عند زواجه، ليقرّر سمير عام 2003 أن يُحيي هذا الإرث، زارعًا حبَّات السمسم بين القطن لتنبت من جديد.

قدرة هذه البذور على احتضان إمكانيّة الحياة لما يزيد عن خمسين عامًا أصبحت مصدرًا يستمدُّ منه جبران حكمته. مُعلّقًا قلبه بكمشة سمسم، يتنقّل سمير بين عواصم العالم. دُمِّرت قرية سيرين، وبقيت بذور أحد حقولها تنمو خارج الاحتلال وخارج النّكبة.

محاضرة مسجّلة
الخرائط الهندسيّة بين السيطرة والتحرّر في السّياق الاستعماري
المتحدّثتان: أماني خليفة، يارا سعدي

الأحد، 13 حزيران | 18:00-19:00
المحاضرة باللّغة العربيّة
المكان: عبر منصّات التّواصل الاجتماعي للمتحف الفلسطيني

وسط سياسات السّيطرة على مصادر المعرفة، وفي ظلّ المحو والتغييب المُمنهج للخطاب الفلسطيني في تعريفه بالحيّز العام والجغرافيا المحلّيّة، تبرز الحاجة إلى مجابهة الخطاب الاستعماري وتعزيز الرواية الفلسطينيّة حول المكان، فمنذ سنوات تغيب الخرائط والمُخطّطات الرسميّة الفلسطينيّة المُحدّثة لمدينة القدس خصوصًا، وفلسطين عمومًا.

في هذه الندوة، تُحدّثنا كلٌّ من أماني خليفة ويارا السعدي عن المُخطّطات والخرائط كأدوات للسيطرة على الجغرافيا في السياق الاستعماري، والمبادرات الفلسطينيّة لمجابهة هذا الواقع.

استكشاف الأعمال والمجموعات الفنّيّة عن قُرب
مجموعة عمر الجلّاد
المُتحدّث: عمر الجلّاد

الأحد، 20 حزيران | 18:00
اللّقاء باللّغة العربيّة
المكان: عبر منصّات التّواصل الاجتماعي للمتحف الفلسطيني

يحتفظ الفنّان الفلسطيني عمر الجلّاد بأرشيفات شخصيّة ونادرة توثّق حياة والدته، زينب المُحِبّ، وخالته، فاطمة المُحِبّ. تعتبر زينب المُحِبّ من أوائل النساء الفلسطينيّات اللّواتي زاولنَ مهنة الطّبّ منذ أواخر الأربعينيّات، أمّا الفنّانة التّشكيليّة فاطمة المُحِبّ فقد تركت أثرًا هامًّا في المشهد البصري الفلسطيني، إذ رسمت العديد من اللّوحات التي عبَّرت عن تأثُّرها بالمشاهد الطّبيعيّة المُحيطة بها، وتخيّلت العديد من القصص التّاريخيّة، ورسمت شخصيّاتها في كُتب المناهج المدرسيّة.

يتحدّث عمر الجلّاد عن مجموعته الشخصيّة التي تبرّع بها للمتحف الفلسطيني، لنغوص معه في تاريخ شخصيّ وعامّ عن الحياة في القدس، وعن تحدّي الاحتلال والمجتمع الذُّكوري، وعن نساء تركنَ أثرًا في تاريخ فلسطين، وعن طفل تشرَّب حُبَّ الفنّ، ليمشي وراء حلمه في أن يصبح فنّانًا.

هذه المقابلة هي الأولى في سلسلة استكشاف مجموعات المتحف الفلسطيني الدائمة.

عرض فيلم
فيلم المُطرِّزات ومقابلة مع الفنّانة تمام الأكحل
من معرض "غزْل العروق: عين جديدة على التطريز الفلسطيني"

الأحد، 27 حزيران | 18:00-18:10
الفيلم والمقابلة باللّغة العربيّة
المكان: عبر منصّات التّواصل الاجتماعي للمتحف الفلسطيني

في فيلم "المُطرِّزات"، نتعرّف على النّساء اللّواتي يصنعن المطرَّزات التي نبتاعها، وماذا يعني التطريز بالنّسبة لهنّ، وما إذا كانت هذه الحرفة ما تزال تحتفظ برمزيّتها السياسيّة في أذهان هؤلاء النّساء، من خلال مقابلات مع خمس مُطرِّزات في فلسطين ولبنان والأردن.

في مقابلة خاصّة مع الفنّانة تمام الأكحل، والتي انخرطت مع زوجها الفنّان إسماعيل شمّوط في اتّحاد الفنّانين الفلسطينيّين العام وقسم الفنون التّشكيليّة التّابعين لمنظّمة التّحرير الفلسطينيّة، تتحدّث الفنّانة عن مساعي منظّمة التحرير الفلسطينيّة لإحياء التراث الفلسطيني من خلال معارض عالميّة أقيمت بين أعوام السبعينيّات والثمانينيّات.

ندعوكم لتصفح هذه النشرة إلكترونيّة الخاصّة من منصة "رحلات فلسطينيّة" بمناسبة الذّكرى 54 للنّكسة. لتصفحها، يرجى زيارة الرابط هنا