إعادة طرح عطاء رقم 005-2022
تصنيع وتوريد وتركيب أثاث معدني لمختبر ترميم الأقمشة في المتحف الفلسطيني

جمعيّة المتحف الفلسطيني - غير حكوميّة، هي مؤسّسة ثقافيّة مُستقلّة، مُكّرسة لتعزيز ثقافة فلسطينيّة منفتحة وحيويّة على المستويين المحلّي والدولي. يُقدّم المتحف ويساهم في إنتاج روايات عن تاريخ فلسطين وثقافتها ومجتمعها بمنظورٍ جديد، كما يوفّر بيئة حاضنة للمشاريع الإبداعيّة والبرامج التعليميّة والأبحاث المُبتكرة، وهو أحد أهم المشاريع الثقافيّة المُعاصرة في فلسطين، وتمثّله مديرة المتحف د. عادلة العايدي - هنيّة، وعنوانها لأغراض هذه الاتفاقيّة هو شارع المتحف الفلسطيني، بيرزيت، فلسطين.

يرغب المتحف الفلسطيني بإعادة طرح عطاء رقم 005-2022 تصنيع وتوريد وتركيب أثاث معدني لمختبر ترميم الاقمشة في المتحف الفلسطيني وذلك حسب التفاصيل والمواصفات الواردة في كراسة العطاء. وعليه، يدعو الشركات المهتمة للتقدم، مع مراعاة الشروط التالية:
-أن تكون الشركة المتقدمة للعطاء مسجلة، وذات خبرة موثقة في الأعمال المذكورة أعلاه.
-على الشركة المتقدمة تقديم نسخة عن شهادة تسجيل الشركة، ونسخة عن شهادة الخصم من المصدر سارية المفعول.
-على الشركة المتقدمة الالتزام بالتفاصيل والمواصفات والكميات المطلوبة والمرفقة في كراسة العطاء.
-يجب أن تكون الأسعار سارية لمدة لا تقل عن 90 يوماً من تاريخ آخر موعد لتسليم العطاءات.
-على الشّركة الفائزة توفير فواتير ضريبية صفرية، وذلك في حال صدور إعفاء ضريبي من وزارة المالية.
-المتحف الفلسطيني غير ملزم بقبول أقل الأسعار دون إبداء الأسباب، ويمكن له تجزئة أو إلغاء أو تأجيل العطاء.
-المتحف الفلسطيني غير ملزم بإبداء أي تفسيرات أو أسباب بعد ترسية العطاء.
-تستطيع الشّركات التي ترغب بالتقديم الحصول على نسخة من وثائق العطاء من المتحف الفلسطيني، الواقع في بيرزيت- شارع المتحف مُقابل شارع عمر بن الخطّاب، وذلك ابتداءً من يوم الثلاثاء الموافق 23/08/2022 من السّاعة 10:00 صباحًا وحتّى 4:00 عصرًا.
-آخر موعد لتسليم العطاءات هو الساعة 10:00 من صباح يوم الثلاثاء الموافق 30/08/2022، وذلك في مقرّ المتحف الفلسطيني في بيرزيت، ولن يكون المتحف مُلزَمًا بقبول أيّ عطاء بعد هذا التّاريخ.
-ثمن كرّاسة العطاء 100 دولار امريكي غير مستردّة.
-تُدفع تكاليف النشر في الجريدة من قبل من يرسو عليه العطاء.

ملاحظة: سيتم استبعاد أي متقدم لم يلتزم بالشروط المذكورة أعلاه.
مع جزيل الشكر والاحترام