شو في ما في؟

تشرين الثاني 2022

جمهورنا العزيز، يمكنكم إضافة فعاليات تشرين الثاني إلى رزنامتكم الإلكترونية (على الحاسوب أو على الهاتف) من خلال هذا الرابط

ترقّبوا المؤتمر السنوي الرابع للمتحف الفلسطيني
يومَي 8 - 9 تشرين الثاني

جولة في المعرض
معرض "بلدٌ وحدُّهُ البحرُ: محطّات من تاريخ السّاحل الفلسطيني (1748-1948)"

القيّمة المُساعدة: ملاك عبد الوهاب
الثلاثاء، 8 تشرين الثاني | 9:00 - 9:30
المكان: المتحف الفلسطيني
الجولة باللّغة العربيّة

انضمّوا إلى جولة في المعرض السنوي الخامس للمتحف الفلسطيني "بلدٌ وحدُّهُ البحرُ: محطّات من تاريخ السّاحل الفلسطيني"، نضيء فيها على مختلف جوانب المعرض الجديد: ثيماته الرئيسيّة، ورحلة البحث في تاريخ السّاحل الفلسطيني، وفي الأعمال الفنّيّة المكلّفة والإنتاجات الإبداعيّة حوله. ستكون الجولة مرافقة للمؤتمر السنوي الرابع للمتحف الفلسطيني.

يُرجى التسجيل المُسبق على البريد الإلكتروني: activities@palmuseum.org 


المؤتمر السنوي الرابع للمتحف الفلسطيني
إطلاق مشاريع المنح البحثيّة

الثلاثاء والأربعاء، 8 و9 تشرين الثاني | 9:00 - 17:00
المكان: مبنى سعيد خوري لدراسات التنمية، قاعة المؤتمرات 104- جامعة بيرزيت
اللّغة: العربيّة والإنجليزية مع توفّر ترجمة فورية

يدعوكم المتحف الفلسطيني لحضور مؤتمره السنوي الرابع، الذي يهدف إلى إطلاق مشاريع المنح البحثيّة ضمن برنامجه البحثي "سدّ الفجوة المعرفيّة". تهدف المنح، التي أُطلقت في إطار الدعوة المفتوحة عام 2019 كجزءٍ من اهتمام المتحف بدعم المشاريع البحثيّة، إلى تقديم ونقاش ثيمات معارض المتحف السنويّة، مثل معرض "طُبِعَ في القُدس: مُستَملونَ جُدُد"، ومعرض "بلدٌ وحدُّهُ البحرُ: محطّات من تاريخ السَّاحل الفلسطيني".

يُذكر أنّ مشروع "سدّ الفجوة المعرفيّة" يعدُّ من أكبر المنح البحثيّة التي تتّخذ من الثقافة الفلسطينيّة موضوعًا ومركزًا لها.

المُشاركات والمُشاركون: رانيا جواد، وكيرستن شايد، وأحمد أمارة، وعبّاد يحيى، وندي أبو سعادة، وجمال نابلسي، وليلى عبد الرازق، وعدي المحسن، وأحمد أسعد، وكلاريسا فونسيكا، وخيلاء جمعة، وسليم زغبي، وفاتن متواسي، ولورا طيبي، وساري زنانيري، وأولغا نيفادوفا.

 


جولة في حدائق المتحف الفلسطيني
عالم النباتات: د. منير ناصر

الخميس، 17 تشرين الثاني | 12:00 - 13:00
المكان: المتحف الفلسطيني
اللغة: العربيّة

تتميَّز فلسطين بوفرة نباتاتها الأصيلة والوافدة، ويُعتبر المشهد الفلسطيني المحلّي نتاجًا للمشهدَيْن، الطبيعي بنباتاته المتنوّعة، والثقافي بجزئه المُشتقّ من النباتات التي تنمو في هذه البيئة والتقاليد المُتعلّقة بها.

كونوا معنا في جولة مليئة بالمغامرات والأسئلة، تشاهدون خلالها نباتات عطريّة وأخرى طبّيّة تُجاور البقوليّات ومحاصيل الحبوب الحقليّة، وتحيطها الأشجار البرّيّة والمثمرة. وتبعًا للموسم الذي تُنظّم فيه الجولات، ستتبادل النباتات أدوار الحضور، فتنمو أنواعٌ معيّنة في غياب أخرى تِبعًا للفصل الذي يحتضنها.

في نهاية الجولة سنستمتع معًا بصحن من شوربة العدس الدافئة.

يُرجى التسجيل المُسبق على البريد الإلكتروني: activities@palmuseum.org 

 
 

ليلًا في المتحف

الأحد، 20 تشرين الثاني | 18:00-19:00

يستقبلكم المتحف في هذا اليوم حتّى الثامنة مساءً، مُتيحًا لكم فرصة زيارة معرض "بلدٌ وحدُّهُ البحرُ: محطّات من تاريخ السّاحل الفلسطيني"، والاستمتاع بحدائق المتحف، ومراقبة غروب الشّمس. يأتي تمديد فتح أبواب المعرض أمام الجمهور في هذه الأُمسية حرصًا على منح مجال أوسع لمن لا تسمح لهم جداولهم المشغولة خلال النهار بزيارته برفقة العائلة والأصدقاء.

استكشاف المجموعات والأعمال الفنّيّة عن قُرب
الفنّانة منار زعبي

"سرايا، يا بنت الغول
دلّي لي شعركِ لأطول"*
الأربعاء، 30 تشرين الثاني | 14:00
المكان: منصّات المتحف الفلسطيني
اللغة: العربيّة

في العمل المُكلّف لمنار زعبي، "سرايا ظهور ثالث"، المُرتكز إلى خُرّافيّة سرايا بنت الغول للكاتب إميل حبيبي، تستعمل الفنّانة وسائط عدّة وتعرضها في أماكن مختلفة. سوف نستكشف، خلال الحديث مع الفنّانة، رموز ودلالات هذا العمل عبر وسائطه المختلفة، والفضاءات غير المألوفة المعروض فيها، كما سيتناول الحديث اختيار الرواية ومسار العمل، والعلاقة بين الروائي والفنّي، في محاولة لاستحضار المفقود بين الخيال والحقيقة، والأسئلة التي تراودنا حول من قد يكون الغول، ومن قد تكون سرايا على محور الزمن بين الكاتب والفنّانة، في معرض "بلدٌ وحدُّهُ البحر".

عن منار زعبي: فنّانة فلسطينيّة من مواليد النّاصرة عام 1964. حازت على درجة البكالوريوس في التربية البدنيّة، بتخصّص الرقص المُعاصر من معهد وينجت، وماجستير في الفنون التشكيليّة من جامعة حيفا، وتعتمد زعبي في أسلوبها على الفنّ الأدائي والإنشائي والفيديو.

*أسطورة فلسطينيّة.